31
Dec
2015

محمد النني و اللاعبون العرب في أرسنال

شهد البريمييرليج، و منذ انطلاقته عام ١٩٩٢، مشاركة العديد من الوجوه العربية التي تألقت أحياناً و أخفقت كثيراً٠

فالكثير من اللاعبين العرب – و هنا يجب الفصل بين اللاعبين المجنسين من أصول عربية و اللاعبين الذين اختاروا الاحتفاظ بهويتهم و تمثيل بلادهم على الصعيد الدولي – صالوا و جالوا في الملاعب الانجليزية و تركوا بصماتهم في عديد من الأحيان. و على سبيل المثال لا الحصر، نتذكر مصطفى حجي و يوسف شيبو من المغرب، علي الحبسي من عُمان، حاتم الطرابلسي و راضي الجعايدي من تونس، و عمرو زكي و أحمد حسام “ميدو” من مصر٠

و لا شك في أن اللاعب رياض محرز، الجزائري الدولي، هو الاسم الأبرز حالياً بين اللاعبين العرب و خير ممثل للكرة العربية في الدوري الإنجليزي٠

و مع فتح سوق الانتقالات الشتوية، برز اسم اللاعب المصري محمد النني كمرشح للانضمام إلى أرسنال الإنجليزي، ليكون بذلك الحدث الأهم للعرب عامة و المصريين خصوصاً منذ انتقال محمد صلاح إلى شيلسي في عام ٢٠١٤

Mohamed Elneny

من يعرف محمد صلاح يعلم بأن فترة تألقه في سويسرا مع نادي بازل كانت متزامنة مع وجود محمد النني في نفس الفريق و العطاءات التي قدمها هذا الأخير مساهماً بتألق فريقه محلياً و أوروبياً رغم صغر سنه٠

و لكن هل أن انتقال محمد النني إلى أرسنال سيجعله اللاعب العربي الأول الذي يمثل مدفعجية لندن؟ هذا السؤال  يستحضر اسم سمير نصري إلى الأذهان و لكن التروّي في الإجابة يعيدنا إلى النقطة السابق ذكرها ألا و هي أن نصري من أصول عربية و يلعب بجنسيته الفرنسية و كان حاضراً مع الديوك في أكثر من مناسبة. و ماذا عن رامي شعبان الحارس المصري الذي عوّض غياب ديفيد سيمان في أرسنال في السنوات بين ٢٠٠٢ و ٢٠٠٤؟ الإجابة قطعاً لا لأن شعبان مثّل المنتخب السويدي في كأس العالم ٢٠٠٦

الإجابة القطعية عن هذا السؤال هي: سيكون محمد النني ثالث لاعب عربي في صفوف أرسنال بعد اللاعب الليبي الأنيق جهاد المنتصر الذي كان أول لاعب عربي دافع عن ألوان الفريق و من بعده مروان الشمّاخ الدولي المغربي٠

جهاد المنتصر انضم لأرسنال من نادٍ إيطالي مغمور اسمه “برو سيستو” في موسم ١٩٩٧- ١٩٩٨، و كان ضمن صفوف الفريق الأوّل الذي فاز باللقب في ذلك الموسم، و لكنّه لم يلعب سوى مباراة واحدة و كانت في كأس رابطة المحترفين الإنجليزية، عندما شارك احتياطياً أمام بيرمينغهام سيتي٠

أما مروان الشمّاخ فقد لعب ٦٧ مباراة مع الأرسنال و سجل ١٤ هدفاً منذ انضمامه في مايو ٢٠١٠ وحتى رحيله عن الفريق في صيف ٢٠١٣

Jehad Muntasser

محمد النني ستتابعه وسائل الإعلام و الجماهير مثل متابعتها لمحمد صلاح، و لا شك أن تغطية أخباره ستفوق بكثير أخبار جهاد المنتصر نظراً لفارق الزمان بين الإثنين، و لكن سيبقى المنتصر ممثل العرب الأول في ملعب الإمارات – الهايبري سابقاً٠

بغض النظر عن كفاءة محمد النني أو تحليل موهبته و مستقبله مع الفريق اللندني، فإن انتقاله هو لمحة مضيئة في سماء الكرة العربية و بصيص من الأمل للمصريين في فتوحات كروية مستقبلية٠

Contact Us

captcha